الرئيسية » أخبار الجامعات » كليات في “الأردنية” تحقق إنجازات نوعية في برامجها الدراسية

كليات في “الأردنية” تحقق إنجازات نوعية في برامجها الدراسية

 

احتفلت كليات الحقوق والصيدلة وعلوم التأهيل والفنون والتصميم مساء اليوم بتخريج أفواج جديدة من طلبتها. 

 

وقالت عميدة كلية الحقوق الدكتورة محاسن الجاغوب بمناسبة تخريج  الفوج الخامس والثلاثين من طلبة الكلية والبالغ عددهم (264) طالبا وطالبة: “إنه يوم أردني بامتياز تزف فيه الكلية خريجيها ممن تلقوا تعليمهم الجامعي وفق خطة دراسية اشتملت على مهارات تعليمية كالبحث القانوني والعيادات القانونية والعمل في النشاطات القانونية اللامنهجية كالمحاكمات الصورية والمناظرات  وعدد من ورشات العمل والندوات المتخصصة”.
وأضافت الجاغوب إن الكلية تضع نصب أعينها الارتقاء بطلبتها وإكسابهم المهارات القانونية التي تؤهلهم لخوض سوق العمل بكفاءة وجدارة، وزيادة النضج المعرفي لديهم من خلال إنشاء لجان طلابية تتفاعل بإيجابية مع المجتمع المحلي، ما يضفي إثراء مزدوجا على كافة الأطراف من طلبة ومؤسسات قانونية ومدنية تتفاعل معهم يؤدي في نهاية المطاف إلى نشر الثقافة القانونية.
وأكدت الجاغوب أن الكلية ومنذ نشأتها عكفت على وضع السياسات والأهداف والسير في تنفيذها بدقة متناغمة وحرفية متناهية حتى بلغت مراتب متقدمة بين مثيلاتها وصلت حد التميز والتفرد في نقلها للمعرفة القانونية إلى المجتمع المحلي، ورفدها لمؤسسات الدولة المختلفة من الوزارات والقطاع التعليمي بالمحاميين والقضاة.
وهنأت الجاغوب الطلبة الخريجين ممن نهلوا تعليما متميزاً وفق خطة دراسية محدثة ومعاصرة، معربة عن أمنياتها لهم بالتقدم والنجاح في حياتهم العملية يفيضون خلالها بعلمهم وخبراتهم القانونية ليكونوا خير سفراء لكليتهم.
وفي احتفال كلية الصيدلة بتخريج كوكبة جديدة من طلبتها والبالغ عددهم (395) طالبا وطالبة، قالت عميدة الكلية رلى درويش “إننا نحتفل اليوم بتخريج الفوج الثاني والثلاثين من طلبة الكلية، وبحصولها على شهادة الاعتمادية العالمية (ACPE) من مجلس الاعتماد الأمريكي للتعليم الصيدلي، بعد تحقيقها معايير جودة التعليم الصيدلاني وتحقيق المعايير العالمية في المخرجات التعليمية”.
وأضافت أن هذا الانجاز جعل الكلية من أوائل الكليات في العالم خارج الولايات المتحدة الأمريكية في تحقيق معايير جودة التعليم الصيدلاني وتحقيق المعايير العالمية في المخرجات التعليمية، والأولى في الأردن، الأمر الذي سينعكس إيجابا على المخرجات العملية التعليمية بتميز طلبتها إضافة لانسجامها مع متطلبات سوق العمل ويتيح للطلبة فرصة التنافس بكفاءة على المقاعد الدراسية لاستكمال تعليمهم العالي، ويعزز التنافسية الوظيفية.
وزادت أن هذا الإنجاز هو ثمرة لجهود منظومة العمل الجاد والمشترك من قبل أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية وطلبة الكلية والخريجين وشركاء الكلية من داخل وخارج الجامعة، لتعزز بذلك دور مهنة الصيدلة في القطاع الطبي والإنساني وما تقدمه من إتقان وتميز في خدمة المجتمع وتطوير لميادين الصيدلة المختلفة.
ونوهت أن الكلية تجري حاليا استعداداتها لعقد المؤتمر الدولي الرابع لكلية الصيدلة والثاني لرابطة كليات الصيدلة في الجامعات الأردنية في الخامس والعشرين من شهر تشرين الأول بمشاركة واسعة من خبراء ومتخصصين من داخل الأردن وخارجه.
وكشف عميد كلية علوم التأهيل في الجامعة الأردنية الدكتور زياد الحوامدة نية الكلية إنشاء برنامج ماجستير علوم التأهيل العام؛ ليصار إلى البدء بتنفيذه مطلع العام الدراسي 2017/2018.
جاء ذلك بعد اختتام مراسم حفل تخريج الفوج الرابع عشر من طلبة الكلية مساء اليوم والبالغ عددهم (168) طالبا وطالبة إن الكلية تسعى إلى التوسع خلال العام القادم في قبول الطلبة ضمن برنامج ماجستير تقويم النطق واللغة، مشيرا إلى عزم الكلية على تحديث عيادة السمع والنطق ورفع أعداد المرضى المستفيدين من خدمات العيادة.
وأكد الحوامدة استمرار الكلية في إيفاد خريجيها المتميزين من أقسام الأطراف الاصطناعية والعلاج الوظيفي، بالإضافة إلى نيتها تعديل الخطط الدراسية في عدد من البرامج وتحديث القاعات التدريسية للطلبة وتزويدها بأحدث الأجهزة في قسمي الأطراف الاصطناعية والعلاج الطبيعي من خلال قرض ميسر من الحكومة الإيطالية.
ولفت إلى جملة من الإنجازات التي حققتها الكلية مؤخرا كتوسعة وتحديث مشغل الأطراف الاصطناعية والأجهزة المساندة، إضافة إلى توقيع عدد من الاتفاقيات مع كليات مماثلة ومؤسسات معنية ومتخصصة في مجال علوم التأهيل بما يخدم المهنة ويصب في مصلحتها.
ونوّه الحوامدة بحصول الكلية على شهادة مبنى خال من التدخين من مركز الحسين للسرطان كأول كلية تحصل على هذه الشهادة بين نظيراتها من الكليات الأخرى في الجامعة، مضيفا أن قسم العلاج الوظيفي حاصل على شهادة الاعتمادية منذ عام 2014 والعمل جار للحصول على الاعتمادية الدولية لباقي الأقسام.
وقال عميد كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية الدكتور أيمن تيسير إن الكلية وبرغم حداثة تأسيسها إلا أنها استطاعت أن تتوسع في طرح برامج دراسية نوعية أبرزها برنامج ماجستير الفنون الموسيقية.
وأضاف بمناسبة احتفالات الكلية بتخريج (140) طالبا وطالبة من الفوج الحادي عشر ممن يمثلون نخبة جديدة من الفنانين الأردنيين والعرب أن هذا القسم يضم (50) طالبا وطالبة من دولة الكويت الشقيقة الأمر الذي يؤكد مدى مكانة الكلية على مستوى العالم العربي.
ولفت تيسير النظر إلى عزم الكلية استحداث برنامج دكتوراه في الفنون الموسيقية فضلا عن استقبال الفوج الأول من الطلبة في برنامج ماجستير المسرح المزمع بدء الدراسة فيه مطلع العام الجامعي المقبل.
وأشار في سياق متصل إلى استكمال مباني الكلية  التي تعد الأضخم بين مباني كليات الفنون في الشرق الأوسط إذ تبلغ مساحتها حوالي (72) ألف م2 وتضم مدرجات وقاعات تدريسية وتدريبية ومسارح ومختبرات للخزف والنحت وغيرها من الأماكن الخدماتية.
ونوه إلى أنه تم تجهيز المبنى بالمعدات التكنولوجية المتطورة مشيدا بالمؤسسات الوطنية الداعمة لتنفيذ مشاريع الكلية التي تقع ضمن مسؤولياتها المجتمعية تجاه المؤسسات التعليمية الوطنية.
وقال تيسير إن الكلية بصدد إقامة مؤتمر عالمي للفنون بحلول شهر تشرين الثاني من العام الحالي بعنوان “الفنون في مواجهة التطرف” بمشاركة واسعة من داخل الأردن وخارجه.
وهنأ عميد الكلية الخريجين وأعضاء هيئة التدريس بمناسبة تخريج كوكبة من الفنانين الأردنيين والعرب مؤكدا على دورهم في إثراء الحياة الفنية والثقافية في الأردن ودول العالم العربي.
وتوجه دائرة الإعلام والعلاقات العامة عناية أهالي الطلبة وذويهم والمهتمين بمشاهدة فعاليات الاحتفالات أنها تعرض في بث حي ومباشر بالتعاون مع دائرة الحاسوب على موقع الجامعة الرسمي

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *