الرئيسية » أخبار الجامعات » “الأردنية” انطلاق أعمال المؤتمر الدولي الرابع لكلية الصيدلة

“الأردنية” انطلاق أعمال المؤتمر الدولي الرابع لكلية الصيدلة

انطلقت في كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية اليوم أعمال المؤتمر الدولي الرابع للكلية والثاني لرابطة كليات الصيدلة في الجامعات الأردنية بمشاركة واسعة من كبار المتخصصين والباحثين في العلوم الصيدلانية المختلفة.
 
وقال رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة في كلمة ألقاها لدى رعايته فعاليات الافتتاح إن هذا المؤتمر يعد تأكيدا على أن الأردن تخطى مرحلة تحسين التعليم وتطويره إلى السعي للتميز في التعليم والعمل على نشر ثقافة التميز كخطوة أساسية لمواكبة التغيرات السريعة في حقول العلم المختلفة في العالم أجمع.
 
وأضاف أن تحقيق التميز يتطلب تطوير العملية التعليمية والتوسع في برامج الدراسات العليا وتعزيز البحث العلمي وتنويع مصادره وتوفير البيئة المناسبة له من خلال حاضنات التقنية ومراكز التميز البحثي مع الاهتمام بالجودة التي من شأنها أن ترفع مستوى الكفاءة الداخلية وتعمل على تحسين المخرجات التعليمية.
 
وركز محافظة في كلمته على الدور الهام والرائد الذي تلعبه كليات الصيدلة في الجامعات الأردنية ومنها “الأردنية” في تطوير الكوادر البشرية القادرة على تطويع المنجزات العلمية في المجال الصحي والتكنولوجي لخدمة المريض والصناعة الدوائية على حد سواء، ما يؤكد على أهمية تطوير شراكة حقيقية بين الجامعات والمستشفيات ومراكز البحث العلمي وشركات الصناعات الدوائية؛ للخروج بإمكانات فعالة تخدم هذا القطاع وترتقي به إلى المستوى المنشود.
 
من جانبها أكدت عميدة الكلية ورئيس اللجنة التنفيذية للمؤتمر الدكتورة عبلة البصول أن الكلية تميزت عن زميلاتها في سبقها للحصول على الاعتمادية العالمية من الجمعية الأمريكية لاعتماد برامج تدريس الصيدلة (ACPE)، فكانت بذلك أول كلية صيدلة أردنية ومن ضمن أول 6 كليات خارج الولايات المتحدة تحصل على هذا الاعتماد.
 
ونوّهت البصول بأن الكلية حرصت على مواصلة اتخاذ ما هو ضروري في سبيل تطوير برامجها التعليمية بما يتلاءم وروح العصر الذي نعيشه، إلى جانب مواكبتها للتطورات العالمية لتحقيق تطلعات طلبتها وتطوير قدراتهم، واثقة بأن هذا المؤتمر سيصل بفضل مشاركيه المتميزين إلى توصيات من شأنها أن تحقق الكثير مما نأمل تحقيقه في العلوم الصيدلانية والدوائية.
 
بدورها أشارت الرئيس المشارك للمؤتمر الدكتورة رلى درويش إلى أن الهدف من انعقاد المؤتمر الذي يستمر ثلاثة أيام تحت شعار “التميز في التعليم والبحث العلمي الصيدلاني:على خطى الجودة” هو الوقوف على آخر المستجدات في مجال الخدمات الصيدلية والدوائية، والتغلب على التحديات التي تواجه قطاع الصيدلة، وصولا إلى خلق فهم مشترك وتصور موحّد لمستقبل التعليم الصيدلاني.
 
 
ولفتت درويش إلى أن كلية الصيدلة في الجامعة أخذت على عاتقها تحديا علميا وانجازا حقيقيا لتكون المحطة الصيدلانية الأولى في تميزها وعلومها مستندة على تسلسل من الانجازات في مختلف أقسامها منذ التأسيس وحتى هذه اللحظة؛ ذكرت منها تأسيس رابطة كليات الصيدلة في الأردن عام 2014 وإنشاء مختبرات جديدة تعتمد على المحاكاه وأخرى للتقنية الصيدلانية الذي يعكس اهتمام الكلية بالصناعة الدوائية، فضلا عن التطورات الداخلية في مرافق الكلية وبرامجها وهيكلتها التدريسية.
 
 
وسلط الدكتور عطا الرحمن من جامعة كراتشي الباكستانية الضوء في محاضرة ألقاها عقب جلسة الافتتاح على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال الطب والصيدلة والصناعات المختلفة، مشيرا إلى أهمية التعديلات الجينية في علاج الكثير من الأمراض والحد من انتشارها، كما واستعرض الكثير من الأمثلة على آخر التطورات الحديثة في المجالات الصناعية والدوائية كافة، مرددا أن “التكنولوجيا هي اللعبة العالمية التي يجب على الجميع الخوض في غمارها للوصول بها إلى مصاف الدول المتقدمة في هذا القطاع”.
 
ويخصص المؤتمر ضمن 10 جلسات رئيسية و 22 محاضرة فرعية بواقع 43 ورقة علمية مساحة واسعة للحديث عن الكيمياء الدوائية واكتشاف الأدوية، وكيمياء النواتج الطبيعية، وطرق إيصال الدواء والصيدلة الصناعية، إضافة إلى الرعاية الصحية والصيدلة السريرية، بالإضافة إلى تصور للتعليم الصيدلاني في العام 2020، بحسب ما أفادت به رئيسة اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتورة ميادة الوظائفي.
 
وأضافت الوظائفي أن المؤتمر سيعرض خلال جلساته ثلاث ورشات عمل حول دور التعليم الجامعي في تطوير الصناعة الدوائية، ودور الصيدلاني في الوقاية من الإدمان على المستحضرات الصيدلانية، والجوانب الطبية والتنظيمية للتيقظ الدوائي، إضافة إلى اجتماع تنسيقي لعمداء كليات الصيددلة في الجامعات الأردنية لآخر النشاطات التي تعقدها تلك الكليات في الفترة القريبة القادمة.
 
وشارك في المؤتمر الذي أقيم على هامشه معرض للأدوية وعرض لمجموعة من البوسترات  الطبية مجموعة من أساتذة كلية الصيدلة في الجامعة الأردنية إلى جانب مجموعة باحثين من المؤسسة العامة للغذاء والدواء، وشركة التقدم للصناعات الدوائية، ومركز حمدي منكو للبحوث العلمية، وجامعة روبرت جوردن البريطانية، والجمعية البريطانية لدراسة الإدمان.
 
وفي ختام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي ضم أكاديميين وباحثين من الولايات المتحدة الأمريكية، وبريطانيا، وألمانيا، والباكستان، وفلسطين، والجزائر، والإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى الأردن، كرّم رئيس الجامعة ثلة من العلماء المتخصصين في مجال الصيدلة من مختلف دول العالم.
 
تجدر الإشارة إلى أن الكلية ستقدم جوائز مالية لأفضل 3 بوسترات تشجيعا منها للباحثين وطلبة الدراسات العليا بالتعاون مع الجهات الداعمة للمؤتمر كمجموعة دار الدواء، وشركة الحكمة للصناعات الدوائية، ومستودع أدوية الشرق (الشخشير)، ومجموعة روحي الصيدلانية، وشركة شاوي ارشيدات ومسنات (أمنية التجارية)، ونقابة صيادلة الأردن، وجامعة عمان الأهلية، وفندق هوليداي إن عمّان، وشركة سيبا ميد الطبية.
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *