الرئيسية » أخبار الجامعات » “اليرموك” تستضيف فعاليات مؤتمر “اربد الثقافة والمجتمع والإنسان” برعاية وزير الثقافة

“اليرموك” تستضيف فعاليات مؤتمر “اربد الثقافة والمجتمع والإنسان” برعاية وزير الثقافة

برعاية وزير الثقافة نبيه شقم استضافت جامعة اليرموك فعاليات مؤتمر محافظة اربد الأول بعنوان “اربد الثقافة والمجتمع والإنسان”، والذي نظمته مديرية ثقافة محافظة اربد، واستمر يوما واحدا.

وشكر شقم جامعة اليرموك على استضافتها لفعاليات هذا المؤتمر، الذي يأتي انعقاده كخطوة أولى في إطار استعدادات المملكة للاحتفاء بإربد مدينة للثقافة العربية عام 2021، وهو ثمرة من ثمار العمل المؤسسي الذي يدفعنا إلى أن ننظر بثقة إلى الأمام كما ننظر باعتزاز إلى الماضي.

وأكد أن الوزارة لن تدخر جهدا في سبيل إنجاح هذا الحدث الكبير على المستوى العربي، داعيا أبناء المحافظة هيئاتها ومؤسساتها المختلفة أن تعمل معا في سبيل جعل مدينة اربد أنموذجا على المستوى العربي عام 2021، فقد كانت اربد أول مدينة تحتضن مشروع المدن الثقافية الأردنية، لافتا إلى أن مديرية ثقافة اربد أنهت انجاز مركز اربد الثقافي ليكون صرحا ثقافيا كبيرا من أجل الارتقاء بالبنية التحتية الثقافية في المحافظة.

الدكتور سلطان الزغول مدير مديرية ثقافة اربد رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر أكد أن المديرية تحرص على تقديم برنامج ثقافي منوع ومتوازن يسهم في تنمية العقل، وينهض بأبناء المحافظة معرفيا وسلوكيا، مستعرضا الفعاليات السينمائية، والتشكيلية، والموسيقية، والفلكلورية، والأدبية، والفكرية، والدينية التي نظمتها المديرية مؤخرا، لافتا إلى أن عقد هذا المؤتمر جاء تتويجا لنشاطات المديرية، وللتعريف بإربد تاريخيا واجتماعيا واقتصاديا أدبيا وفنيا من خلال الدراسات المقدمة خلال الجلسات العلمية للمؤتمر.

بدوره أشار الدكتور محمد الشناق رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أن الهدف من عقد هذا المؤتمر هو تسليط الضوء على المفاصل الهامة لمحافظة اربد ثقافيا واجتماعيا وسياسيا واقتصاديا، إضافة لاستعراض بعدها التاريخي الذي يمتد من العصر البرونزي حتى تأسيس إمارة شرق الأردن، لافتا إلى أن تاريخ اربد يتضمن أيضا الاحتفاء برجالات المدينة الذين قدموا إسهامات كبيرة في بناء الدولة الأردنية، بالإضافة إلى إبراز الجوانب المختلفة من جوانب حياة أبناء وبنات هذه المحافظة واستذكار رموزها شهدائها الذين قدموا أرواحهم دفاعا عن ثرى الأردن الغالي.

وتضمن برنامج المؤتمر عقد خمس جلسات عمل، أدار الأولىالدكتور حسين العمري، وتضمنت مناقشة موضوعات رؤى النهضة في أدب صبحي أبو غنيمة للدكتورة هدى أبو غنيمة، وبدايات المسرح الجامعي في محافظة إربد لباسم دلقموني، وبداية المسرح المدرسي في محافظة إربد لحسن ناجي، والبدايات الموسيقية في محافظة إربد للدكتور محمد الطشلي، والغناء الشعبي في محافظة إربد للدكتور محمد غوانمة، والمؤسسات الرسمية الثقافية والأهلية ودورها في تنمية المجتمع للدكتور حسن عبابنة، والشاعر الدوقراني ذاكرة الزمان والمكان للشاعر سمير قديسات.

وتضمنت الجلسة الثانية التي أدارها عبد المجيد جرادات موضوعات مؤتمر (قم) قراراته ونتائجه (معركة تل الثعالب) لمحمود عبيدات، والحكومة المحلية في شرق الأردن للدكتور محمد محافظة، وقراءة في مؤتمر أم قيس 13 أيلول 1920م للدكتور أمجد الزعبي، ورجالات إربد ودورها في الثورة العربية الكبرى للدكتور محمد عناقرة، والوثائق الإربدية العرارية (وثائق مصطفى وهبي التل) قراءة تاريخية سياسية نقدية للدكتور أسامة عايش.

كما تضمنت الجلسة الثالثة التي أدارها الدكتور زهير الطاهات موضوعات التحولات الاجتماعية والثقافية في مدينة إربد للدكتور محمد شناق، وإربد الثقافة والمجتمع والإنسان لرئيس أساقفة بيلا الوكيل البطريركي في شمال الأردن للروم الأرثوذكس فيلومنوس سهيل مخامرة، ومدينة إربد (الحالة الاجتماعية ماضياً وحاضراً) للمحامي سويلم نصير، والعمل التطوعي في محافظة إربد لفريق عمل جمعية الانثربولوجيين الأردنيين، والمضافة ودورها الثقافي والاجتماعي للدكتور أحمد الزعبي.


فيما تضمنت الجلسة الرابعة التي أدارها الدكتور واصف السخاينة، موضوعات علاقات مدينة إربد الاقتصادية والتجارية مع المدن المجاورة للدكتور محمد الصويركي، والفلاحة في مدينة اربد قديما وحديثا للدكتور محمود الروسان، والأدوات الزراعية: دراسة توثيقية للعود (المحراث) في شمال الأردن للدكتور محمد علي عبابنة، والتحولات الاقتصادية في مدينة اربد لفهمي الزعبي، والطب والأطباء في  محافظة إربد للدكتور سليم عبابنة والدكتور رفعات  الزغول، بالاضافة إلى الجلسة الختامية التي تضمنت عرضا تقديميا بعنوان “اربد مدينة معرفية عام 2021” للدكتور عبد الرحيم بني هاني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *