الرئيسية » أخبار الجامعات » “الأردنية” تعلن عن مؤتمرها الدولي الأول حول “الفنون في مواجهة التطرف والإرهاب 21الشهر الجاري

“الأردنية” تعلن عن مؤتمرها الدولي الأول حول “الفنون في مواجهة التطرف والإرهاب 21الشهر الجاري

عقد كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية برعاية سمو الأميرة وجدان الهاشمي خلال الفترة ما بين 21-24 من الشهر الجاري فعاليات مؤتمر وملتقى الفنون الدولي الأول بعنوان ” الفنون في مواجهة التطرف والإرهاب” بمشاركة محليّة وعربية ودولية لباحثين وفنانين مرموقين.

وقال رئيس المؤتمر عميد الكلية الدكتور أيمن تيسير في مؤتمر صحفي عقد في مقر الكلية اليوم إن للفن رسالة من الصعب تجاهلها، هي رسالة أمن وسلام يمكن من خلالها نقل الأفكار التي تنادي بالاعتدال والاتزان بعيدا عن أي تطرف أو غلو.
 
 
وأضاف تيسير أنه كان لأشكال الفنون المختلفة على مر التاريخ دور مهم في التعبير عن السلم ورفض الفكر المتطرّف الذي يسعى إلى سلب حريّة الإنسان وتجريده من إنسانيته وتحويله إلى آلة قتل ودمار، وها هو العالم اليوم يعيش حالة غير مسبوقة من العنف والتطرّف الفكري والعقائدي، ما دفع كلية الفنون والتصميم إلى مواجهة تلك الأحداث التي تعصف بالمنطقة من خلال تنظيم مؤتمرها الدولي الأول لإبراز دور الفن ومساهمته في بناء مجتمع خال من العنف.
 
 
وأشار تيسير إلى أن فكرة المؤتمر جاءت من هذا المنطلق ومن أجل تشجيع الباحثين والفنانين إلى الاستمرار في نشر هدف سامٍ من أهداف الفنون والمتمثل في ترسيخ دعائم الأمن والاستقرار ومواجهة التطرّف بكافة أشكاله وأنواعه.
 
 
وأكد تيسير أن المؤتمر الذي يعقد على مدار أربعة أيام يطمح أن يكون فرصة ذهبية  للمشاركين تمكنهم من ترجمة أنواع الفنون التي يحترفونها إلى رسائل تنادي بالتسامح والاعتدال والاتزان، لافتا إلى أن أجندة المؤتمر حافلة ومتنوعة تجمع ما بين النظرية والتطبيق وتضم محاور تتناول الفنون :  البصرية والموسيقى والمسرح.
 
 
وخلال المؤتمر الصحفي، أوضح تيسير أن المؤتمر سيناقش في جلساته مواضيع تركز في مضامينها على كافة أشكال الفنون ودورها كلا على حدة في اشاعة السلام والأمن، تحمل عناوين أبرزها: “الإرهاب: مرض المعاصرة الطفولي”، و”خطاب الأزمة في المسرح العربي المعاصر”، و”دور الموسيقى في توحيد المشاعر الدينية وتقبل الآخر”، ودور التربية الموسيقية في توجيه السلوك نحو مواجهة التطرف”، وأيضا “الفنون التشكيلية ودورها في مواجهة إرهاب الآخر، و”المعالجة الفكرية للإرهاب والتطرف” وغيرها من المواضيع.
 
 
ولفت تيسير في تصريحاته إلى أن المؤتمر الذي يحل عليه فنانون بارزون سيكونون ضيوف شرف من مختلف الدول العربية، سيقام على هامش فعالياته أمسيات غنائية يحييها كل من الفنان الدكتور أيمن تيسير والفنانة الدكتورة غادة شبير من (لبنان)، وطلبة قسم الموسيقى في الكلية، وعروض مسرحية لطلبة قسم الفنون المسرحية تتمحور حول الفن ودوره في مواجهة الإرهاب.
 
 
وأعلن تيسير خلال المؤتمر الصحفي عن إطلاق الكلية لمسابقة فنية لطلبة الجامعة الأردنية ضمن فعاليات المؤتمر تضم حقول الكتابة المسرحية، والنص الغنائي، والأعمال الفنية، وسيتم الإعلان عن الفائزين في الحفل الختامي، إلى جانب تكريم ثلة من الفنانين منهم الرائد والمؤسس في الحركة التشكيلية الأردنية الفنان مهنا الدرة.
 
 
وكشف تيسير عن مبادرة رائدة تتمثل في تنظيم “ملتقى فني” يتزامن مع أيام المؤتمر،  ويشارك فيه ( 20) من الفنانين التشكيلين العالميين والعرب، حيث سيتم استضافتهم في مركز جلعاد مدة أربعة أيام لتقديم جل عطائهم الفني من خلال لوحات ترسم بأناملهم الذهبية معبرين من خلالها عن أفعال إنسانية وحس وجداني ينبذ العنف والتطرف، مشيرا إلى أن اللوحات التي ستعرض في معرض فني يقام ثاني أيام المؤتمر ستحتفظ بها الكلية إهداء من أصحابها لكلية الفنون تقديرا للجهود الواضحة لها في توظيف الفن وسيلة مهمة لنبذ العنف والتطرف.
 
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *