الرئيسية » أخبار الجامعات » “الأردنية” تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة

“الأردنية” تحتفل باليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة

أكدت عميدة كلية علوم التأهيل في الجامعة الأردنية الدكتورة نهاد المصري وجود فجوة ما بين النظرية والتطبيق في ما يتعلق بالأشخاص ذوي الإعاقة.

وأضافت خلال مشاركة الكلية دول العالم الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة بحضور رئيس الجامعة الدكتور عزمي محافظة أنه بالرغم من أن الأردن من أوائل الدول الموقعة على اتفاقية حقوق ذوي الإعاقة؛ إلا أنه ما زالت ثمة تحديات تواجه هذه الفئة خصوصا في مجالات التعليم والعمل وإعادة التأهيل.
وأشارت المصري إلى أن قاعدة بيانات المعلومات لذوي الإعاقة في الأردن متواضعة، لافتة إلى ضرورة تكاثف الجهود الوطنية من مؤسسات وهيئات حكومية وغير حكومية لوضع أهداف ال (17) للتنمية المستدامة والمتعلقة بذوي الإعاقة في سلم أولويات اهتمامتها للوصول إلى مستقبل أفضل وآمن لهم.
ودعت في كلمتها إلى إعادة النظر في تأهيل المباني في المدن خصوصا المباني القديمة لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وإيجاد وسائط نقل تلبي احتياجاتهم، وإشراكهم في لجان صنع القرار المتعلق بهم فضلا عن العمل للقضاء على أشكال التميز وإزالة العقبات البيئية والسلوكية التي تحول دون تمتع هذه الفئة بحقوقهم المدنية والسياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
وسلطت الدكتورة لارا خليفات على واقع الأشخاص ذوي الإعاقة على المستوى العالمي، وبينت أن واحدا من سبعة أشخاص في العالم يعاني من نوع من أنواع الإعاقة، يعيش غالبيتهم في بلدان نامية، مؤكدة أن نصف هذه الفئة لا يستطيعون تحمل تكاليف العلاج وتحقيق متطلباتهم الأساسية المعيشية لاختلاف الدول في مصادر مواردها واقتصادها.
وتضمن الاحتفال على فعاليات متنوعة أبرزها عقد جلسة حوارية تناول المشاركون فيها قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان حقوقهم وضرورة الوعي بإدخالهم في مجالات الحياة ومساعدتهم على إزالة كل الحواجز لدفع هذه الفئة في القدرة على العطاء والإنتاج.
وشارك مجموعة من طلاب وطالبات الكلية في إقامة معرض للرسومات التشكيلية وفعاليات ترفيهية لمجموعة من الأشخاص ذوي الإعاقة استضافتهم الكلية لمشاركتها في هذا الاحتفال.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *