الرئيسية » أخبار الجامعات » تنديد هام بخصوص مكتبة الجامعة والمصلى

تنديد هام بخصوص مكتبة الجامعة والمصلى

تصدعات في الطابق الجديد الذي افتتح هذا العام، وإغلاق المصلى أمام الطالبات…………..

ندد باحثون وطلبة بسوء واقع المكتبة وما آلت إليه خدماتها التي أصبحت متردية ومزاجية نتيجة تخبط الإدارة وقراراتها العشوائية، ومن القضايا التي ينوي هؤلاء الطلبة والباحثين إثارتها والتصعيد لحلها:

1. تعطل اجهزة الإعارة وعدم إصلاحها، وهذا يتسبب يومياً بتأخير وأخطاء في عملية الإعارة، بالإضافة إلى قرار مدير المكتبة بإزالة جميع الطاولات الموجودة في قسم الإعارة والمخصصة (لمطالعة الكتب قبل استعارتها)، إضافة لتعطل أجهزة البحث فمن اصل قرابة 10 اجهزة يعمل 3 أو 4 على أفضل تقدير، بالإضافة إلى تعطل بعضه وعدم تصليحة، يترافق هذا مع مشكلة عدم فتح موقع الاعارة من خارج الجامعة فمنذ تعطل هذه الخدمة لم يتم صلاحها، والواضح ان جانب تكنولوجيا المعلومات والخدمات التقنية تمر بأسوأ واقع لها.
كما يعاني الطلبة من عدم اختصاص اغلب الموظفين في هذا القسم وهذا يصعب عمليات البحث عن المراجع وعمليات الاستعارة.
ناهيك عن انعدام شبكة الوايرلس في المكتبة والتي لم يتم اصلاحها او إعادتها رغم الشكاوى والمطالب المتكررة.

2. قامت ادارة المكتبة بإغلاق الطابق الثالث أمام الطلبة الذي لم يمضي على افتتاحه عام واحد نتيجة وجود تصدعات وتشققات في عدة أماكن و “تفسخ” البلاط، وهذا نتيجة سوء الاجراءات الاحترازية التي كان يجب ان تتخذ قبل بداية موسم الشتاء، ولكن لم تحرك المكتبة ساكناً ولم تقم إلا بإغلاق الطابق الذي كان يخدم مئات الطلبة يومياً.

3. تم اغلاق المصلى أمام الطالبات ورفض مدير المكتبة فتحه بحجة عدم التزام بعض الطالبات بالنظافة وأنه “مش مستعد يخلي موظفة كل يوم تنظف” في رد مستهجن من قبل أكاديمي وإداري، حيث يفترض ان تقوم المكتبة بتكليف موظفة للإشراف وخدمة المصلى ( مع ان هناك كثير من موظفي المكتبه تقريباً بلا عمل)، هذا وأشار الطلبة إلى أن المكتبة لم تدفع فلساً واحداً لإنشاء المصلى وكان تبرع من سعادة النائب خليل عطية، ورغم ذلك تغلقه وترفض ان يخدمه أي موظف في المكتبة.

4. أتلفت المكتبة أرشيف الصحف والوثائق والذي يعود لعشرات السنين ويعتبر ” أرشيف قومي” ويمتلك قيمة تاريخية كبيرة، وقيمة حالية تقدر بملايين الدنانير، حيث أتلف موظفوا المكتبة بقرار من ادارتها كل الأرشيف تقريباً بعد أخذ صور الكترونية منه، بتبدبد ممنهج وشنيع لهذه الوثائق المهمة والنادرة والتي كان الأصل أن تودع لدى المكتبة الوطنية إن كانت مكتبة الجامعة تنظر إليها على أنها مخلّفات مكدسّة في المخازن، وعلمة لجنة الخدمات الطلابية أن عدد من الباحثين ومؤسسات الحفاظ على التراث العالمي تنوي مقاضاة مكتبة الجامعة.

وتنشر لجنة الخدمات الطلابية هذا الواقع على الملأ على أمل أن تتحرك إدارة الجامعة فوراً لاتخاذ اجراءات سريعة وحازمة تجاه ادارة المكتبة التي تعبث بأقدس مكان في الجامعة وتعطل أكبر محتضن للطلبة، وستقوم اللجنة بتوجيه رسائل لعطوفة رئيس الجامعة فيها التفاصيل والصور الموثقة، كما ستقوم بتسليط الضوء على مزيد من المشاكل والقضايا التي أصبحت تعاني منها المكتبة.
لجنة الخدمات الطلابية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *