الرئيسية » أخبار الجامعات » في منتدى عبد الحميد شومانفي منتدى عبد الحميد شومان “جرار” يوقع ديوانه الجديد “في طريقي إليك”

في منتدى عبد الحميد شومانفي منتدى عبد الحميد شومان “جرار” يوقع ديوانه الجديد “في طريقي إليك”

وسط حضور نوعي ولافت جرى في منتدى عبد الحميد شومان اليوم حفل توقيع ديوان “في طريقي إليك” لصاحبه الدكتور صلاح جرار أستاذ الأدب الأندلسي في الجامعة الأردنية، استشرف فيه حال الأمة وقد وقعت في التخبط، واستكانت إلى الهوان.
 
 
وكان الدكتور إبراهيم الكوفحي أستاذ الأدب الحديث في قسم اللغة العربية في الجامعة الأردنية، والكاتبة والأكاديمية الدكتورة نهلة الشقران قد قدما ورقتين نقديتين تناولا فيهما ديوان جرار بالدرس والتحليل.
 
 
وجاءت ورقة الكوفحي بعنوان “ديوان في طريقي إليك لصلاح جرار.. قراءة في دلالة العنوان”، أوضح من خلالها معاناة الشاعر في الوصول إلى المحبوب المختلف من قصيدة إلى أخرى، أو المتعدد داخل القصيدة الواحدة، ليؤكد أن المعاناة هي المشترك بين النصوص على اختلافها.
 
 
وأشار الكوفحي  إلى التنوع في قصائد الديوان الجديد لجرار، وفي الوقت نفسه فإن هذا التنوع يظل في إطار المعاناة الكبرى مهما اختلف المخاطب/المحبوب الذي يسعى الشاعر إلى لقائه، وهي تجربة فيها من العمق والاستمرارية والتأثير ما يظهر جليا على امتداد قصائد الديوان.
 
 
وعن العنوان تحديدا وهو عنوان إحدى القصائد في الديوان يقول الكوفحي إن اختياره لم يكن عشوائيا؛ بل جرى بطريقة واعية، في إشارة واضحة إلى المعاناة التي تدور أغلب القصائد حولها؛ إذ تصور واحدة من اللحظات المهمة في رحلة الشاعر إلى محبوبه، وهي لحظة وصوله إلى المرحلة الأخيرة في هذه الرحلة الطويلة الشاقة التي تنتهي بالخيبة، والحيلولة بينه وبين ما يشتهي.
 
 
أما الدكتورة نهلة الشقران فرصدت “استراتيجيات الخطاب” في ديوان جرار وقدمت قراءة تداولية للنصوص الشعرية التي تضمنها الديوان، وقدمت لحديثها بالقول إن الاستراتيجيات هي وسيلة تحقيق المقاصد كما هو معروف في اللسانيات الحديثة.
 
 
وذكرت الشقران بعض الأساليب الكلامية التي استخدمها جرار في قصائده ليوصل من خلالها رسائل محددة، ومن أهم هذه الأساليب: تكرار الاستفهام الذي يستنهض الهمم، وفي الغالب لجأ الشاعر إلى الاستفهام الاستنكاري ليوصل رسالته إلى النفوس، وتكرار الجمل التكثيرية ب”كم” الخبرية للتنبيه والإنكار والتوبيخ والتحذير، وتكرار مفردات الدموع والحزن؛ فتشتت الأمة العربية وهوان حالها يثير الأحزان في قلب الشاعر الذي يملأ قصائده حزنا عليها.
 
 
وألمحت الشقران إلى اتكاء الشاعر على النصح؛ فلجأ إلى إسداء النصيحة ، فاستخدم اللوم مرة والابتهال مرة أخرى وهما يدوران حول فلك واحد وهو محاولة الإرشاد، مما سهل على القارئ فهم الدلالات الضمنية لها دون أن يصرح بها، وغايته من هذا إصلاح الأمة العربية.
 
 
وفي نهاية الحفل الذي أداره الدكتور باسم الزعبي، قرأ جرار عددا من قصائد الديوان، لاقت استحسان وإعجاب الحضور.
 
 
يذكر أن ديوان “في طريقي إليك” هو الديوان الثاني للدكتور جرار بعد ديوانه الأول “جادك الغيث” الصادر في العام 2015.
 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *