الرئيسية » أخبار الجامعات » دراسة لدمج الصحة الإنجابية في مناهج التعليم العالي الأردنية

دراسة لدمج الصحة الإنجابية في مناهج التعليم العالي الأردنية

أطلقت في الجامعة الأردنية أمس دراسة بعنوان “تطوير مؤشرات الأداء لتقييم تأثير دمج مفاهيم الصحة الإنجابية ضمن مناهج التعليم العالي في الأردن” بحضور نائب رئيس الجامعة  الدكتور عمر كفاوين.

 

وتهدف الدراسة التي أنجزتها كلية التمريض في الجامعة بالتعاون مع الجمعية الملكية للتوعية الصحية ومبادرة صحة المرأة في كلية الصحة العامة في جامعة هارفرد الأمريكية إلى دمج مفاهيم الصحة الإنجابية في برامج الكليات الصحية في الجامعات الأردنية وتعزيزالتثقيف الصحي باعتباره ركنا أساسيا في الوقاية من الأمراض.
وأشارت عميدة كلية التمريض في الجامعة الدكتورة منار النابلسي خلال ورشة العمل التي عقدت لإطلاق الدراسة إلى أن أهمية التثقيف الصحي تكمن في تحسين أنماط الحياة الصحية لدى الشباب من خلال تزويدهم بالمعرفة والعمل على تحفيزهم وتوسيع خياراتهم لأخذ قرارات صائبة ومدروسة تتعلق بصحتهم.
ووفقا ـ للنابلسي ـ فإن فئة الشباب تشكل شريحة مهمة وحيوية من (15ـ 24) سنة حيث تمثل 20% من مجموع السكان في الأردن.
واكدت عميدة الكلية أن فئة الشباب من اكثر الفئات حساسية لتأثرها بالعوامل الاجتماعية والاقتصادية والبيئة المحيطة لتداخل وتشابك عدة مراحل عمرية مختلفة فسيولوجيا واجتماعيا ونفسيا لافتة الى ان هناك ربطا بين صحة الشباب وصحة المجتمع.
وقالت النابلسي إن فئة الشباب تتميز بتغيرات سريعة مترابطة في الجسد والعقل والعلاقات الاجتماعية، مؤكدة أهمية الاستثمار في هذه المرحلة العمرية لأنه استثمار للمستقبل التنموي لأي مجتمع.
وألمحت النابلسي في كلمتها إلى أنه سيتم طرح مساق الثقافة الصحية كمتطلب جامعة لجميع طلبة الجامعة الأردنية العام الدراسي القادم لتثقيف الشباب بمواضيع عديدة تهمهم منها ما يتعلق بالصحة الإنجابية.
وعرضت مديرة البرامج في الجمعية الملكية للتوعية الصحية أمل عريفج أهداف الدراسة لخلق جيل أردني صحي واعٍ يتمتع بحياة صحية سليمة. وتسهم أيضا في التخفيف من الأمراض مبينة نشاطات الجميعية خصوصا توعية طلبة المدارس وتدريبهم على المحافظة على المرافق الصحية وتعريفهم بأهمية المياه والنظافة والرياضة لإيجاد بيئة صحية فاعلة في المدارس.
وأشارت إلى نشاطات الجمعية تجاه كبار السن لاسيما ممن لديهم أمراض مزمنة, وبرامج موجهة للشباب منها استعدادات ما قبل الزواج والصحة الإنجابية.
بدورها عرضت رئيسة فريق بحث الدراسة الدكتورة أريج عثمان أهمية هذه الدراسة التي تبحث في قضايا الصحية الإنجابية معربة عن تقديرها للجهات الداعمة لها, فيما أشادت الدكتورة ريما الصفدي ممثلة مبادرة صحة المرأة في جامعة هارفرد بهذا المشروع للوصول إلى منصة معلومات عالمية تعنى بصحة المرأة والصحة الإنجابية.
وخلال الورشة التي حضرها عدد من الأكاديميين من الجامعات الأردنية عقدت جلسة حوارية تناولت بحث مفهوم الصحة الإنجابية واليآت تنفيذ الدراسة في مناهج التعليم العالي الأردنية للوصول إلى السلامة البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية للأسر الأردنية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *