الرئيسية » أخبار الجامعات » مقترح إنشاء برنامج دكتوراه مشترك بين “الأردنية” و”إنديانا” الأمريكية

مقترح إنشاء برنامج دكتوراه مشترك بين “الأردنية” و”إنديانا” الأمريكية

​أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ ) محمد المبيضين- بحث رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عزمي محافظة خلال لقائه في مكتبه مديرة مركز الديمقراطية الدستورية في جامعة إنديانا الأمريكية سوزان ويليامز  فتح أبواب التعاون العلمي والبحثي ما بين المركز ومركز دراسات المرأة في الجامعة.

 

وجرى خلال اللقاء الذي حضرته مديرة مركز دراسات المرأة الدكتورة عبير دبابنة تبادل وجهات النظر حول قضايا المرأة والنوع الاجتماعي وأهمية إيجاد قاعدة صلبة مشتركة بين الجانبين لتبادل الخبرات والمهارات والمعرفة الإنسانية ذات الاهتمام المشترك.
ورحب محافظة بالتعاون مع جامعة إنديانا انسجاما مع رسالة الجامعة ومرتكزاتها الأساسية الرامية إلى أهمية التواصل والانفتاح مع العالم الخارجي .
إلى ذلك زارت الضيفة مركز دراسات المرأة التقت خلالها عددا من أعضاء هيئة التدريس ونخبة من الباحثين وطلبة المركز.
وفي التفاصيل تم دفع مقترح إنشاء برنامج دكتوراه مشترك في دراسات المرأة والنوع الاجتماعي بين الجامعتين, وإمكانية مشاركة مركز الديمقراطية الدستورية في أعمال المؤتمر الدولي لدراسات المرأة المنوي عقده في نيسان من العام المقبل.
وعرضت ويليامز  قراءة في الدستور من منظور النوع الاجتماعي مشيرة إلى نماذج من دساتير الولايات المتحدة الأمريكية وليبيريا والأردن خصوصا المتعلقة بحقوق الإنسان ومقارنتها بحقوق المرأة.
وأكدت أهمية مراجعة قوانين الأحوال الشخصية بالنسبة للمسلمين والمسيحيين في الأردن لتطويرها مراعاة للنوع الاجتماعي .
من جانبها قدمت مديرة مركز دراسات المرأة الدكتورة عبير دبابنة شرحا وافيا حول مسيرة المركز الذي تأسس عام 2006 وأهدافه التي ترمي إلى تشجيع إجراء الدراسات والبحوث المتعلقة بقضايا المرأة, ومنح الدرجات الأكاديمية في دراسات المرأة, وإنشاء قاعدة بيانات وتقديم الاستشارات الخاصة بشؤون المرأة وبناء شبكة من الاتصالات مع منظمات وهيئات محلية وإقليمية وعالمية في مجال المرأة.
وأعربت الضيفة عن تقديرها للمستوى المتقدم الذي حققه المركز في دعم تمكين المرأة وتوسيع قاعدة المستفيدين من نشاطاته العلمية والبحثية والتدريبية التي من شأنها رفع مكانة المرأة في المجتمعات الأردنية والعربية ومواجهة التحديات التي تعترض مسيرتها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *