الرئيسية » أخبار الجامعات » مذكرة تفاهم بين اليرموك وسيفاستبول الروسية

مذكرة تفاهم بين اليرموك وسيفاستبول الروسية

التقى القائم بأعمال رئيس جامعة اليرموك الأستاذ الدكتور زياد السعد، مع رئيس جامعة سيفاستبول الروسية الدكتور فلادمير نشايف، وذلك خلال زيارته للجامعة للتوقيع على مذكرة تفاهم بين الجامعتين تهدف إلى تقوية روابط التعاون البحثي والاكاديمي في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين.

وفي بداية اللقاء رحب السعد بالوفد الضيف، لافتا إلى أن توقيع مذكرة التفاهم مع جامعة سيفاستبول الروسية ستكون بمثابة انطلاقة لتعاون بحثي وأكاديمي واسع النطاق بين الجانبين، نظرا إلى مجالات التعاون ذات الاهتمام المشترك التي يتطلع الجانبان إلى تعزيزها كمجال الآثار والتنقيبات الأثرية، والتخصصات الهندسية المتنوعة، لاسيما وأن كليتي الآثار والانثروبولوجيا والحجاوي للهندسة التكنولوجية تعدان من بؤر التميز في جامعة اليرموك.

ولفت السعد إلى إمكانية تشكيل فرق بحثية تضم أعضاء الهيئة التدريسية من كلا الجامعتين لإجراء البحوث والمشاريع العلمية المشتركة واستقطاب الدعم لها من مختلف الجهات الدولية المانحة، بالإضافة إلى إنشاء برامج أكاديمية مشتركة لمرحلة الماجستير في التخصصات التي سيتم الاتفاق عليها لاحقا.

واستعرض السعد نشأة اليرموك التي تعتبر جامعة شاملة بتخصصاتها العلمية والأدبية والإنسانية والفنية التي تطرحها مختلف كليات الجامعة، مشيرا إلى أن مركز اللغات باليرموك يطرح برنامجا متميزا لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ويستقطب سنويا العديد من الطلبة من مختلف دول العالم ويحظى بسمعة أكاديمية مرموقة دوليا، لافتا إلى أن كلية الآداب باليرموك تطرح مساقات للغة الروسية، لافتا إلى إمكانية التعاون مع جامعة سيفاستبول لتطوير هذه المساقات وجعلها تخصص يمنح درجة البكالوريوس في المستقبل.

بدوره أوضح نشايف أن جامعة سيفاستبول تقع في الجنوب الروسي وأحد أهم أهدافها هو إجراء الدراسات البحثية في المجالات السياسية والاقتصادية والأثرية والاجتماعية في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، حيث تعمل سيفاستبول على تعزيز تعاونها مع مختلف الجهات التعليمية في هذه المنطقة، لافتا إلى سعي جامعة سيفاستبول على تعزيز آفاق تعاونها العلمي والبحثي مع جامعة اليرموك نظرا لما تتمتع به من سمعة أكاديمية متميزة على مستوى المنطقة.

واستعرض نشايف نشأة الجامعة التي تضم ما يقارب 11 ألف طالب يواصلون دراستهم في 9 كليات تطرح تخصصات متنوعة في المجالات الهندسية، وعلوم الإنسانية، والعلاقات الدولية، والقانون، والاقتصاد والتربية، والآثار والتنقيب الأثري، بالإضافة إلى الطاقة البديلة، وعلم الأبحار الذي تمتاز فيه بين نظيراتها الروسية.

وأشار إلى أن سيفاستبول تضم مدرسة لتعليم اللغة العربية والتي ستشكل مجالا واسعا للتعاون مع جامعة اليرموك، بالإضافة إلى إمكانية تشكيل فرق للتنقيبات الأثرية تضم طلبة وأعضاء هيئة تدريس من كلا الجانبين لاسيما وأن منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط تزخر بالمواقع الأثرية والحضارية.

وتم خلال اللقاء التوقيع على مذكرة تفاهم بين الجانبين نصت على تبادل المعلومات بين الجامعتين حول التعليم والمواد التعليمية وغيرها من المؤلفات ذات الصلة ببرامجهما التعليمية والبحثية، وتنظيم الجامعتين لبرامج تعليمية قصيرة المدى حول الموضوعات ذات الاهتمام المشترك ودعوة أعضاء هيئة التدريس من كلا الجانبين للمشاركة فيها، وتنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل المشتركة، وإجراء البحوث والمشاريع العلمية والبرامج التدريبية المدعومة من الجهات الدولية ودعوة أعضاء هيئة التدريس من كلا الجامعتين للمشاركة فيها، بالإضافة إلى تبادل طلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه بين الجامعتين لغايات الدراسة والبحث، وتبادل الزيارات العلمية بين أعضاء الهيئة التدريسية من كلا الطرفين.

وحضر اللقاء مديرا العلاقات والمشاريع الخارجية، ومركز الحاسب والمعلومات، الدكتور موفق العتوم، والدكتور محمد العكور، وكل من الدكتور عمار قناة والدكتور ايفان شيخيرف من جامعة سيفاستبول الروسية.

sevasopl2

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *